Sura Medhat

13 Flips | 4 Magazines | 1 Following | 4 Followers | @suramedhat | Iraqi

. . 🚩 شعائر الحسين 🚩 - ١٠ بحث الشيخ زمان الحسناوي | محرم ١٤٣٨ في الحديث عن آيات طالوت : أحد كبار محققي الشيعة وهو الدكتور محمد علي آذرشب ، هذا الدكتوو ينقل تفسير الشهرستاني صاحب الملل و النحل ( وهو من أهل السنة ) وقد طعن في ملله الشيعة و مايعتقدونه .. لديه تفسير لم يطبع ويقول فيه عن مفسرين القرآن : " و إنما وقع لهم التحير بأنهم ارتابوا العلم ولم يتعلقوا بذيل أسبابه ، فانغلق عليهم الباب وتقطعت بهم الأسباب وذهبت بهم المذاهب حيارى ضالين ، ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ ، وآيات الله أولياءه كما قال : وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً ، وقال عز وجل : وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ ، ولا كل مستنبط مصيب ... إلى أن يقول : و أذكر الخبر عن النبي : ( عليٌ مني و أنا منه ) .. أختيار الشهرستاني للروايه بعد الآية جداً دقيق فقد قال بأن الآيات هي الأولياء ، و الأولياء المفترض نرجع لهم لفهم القرآن ، وجماعة المفسرين الذين تركوا هذه الحقيقة وقعوا فيه التيه والإنحراف . فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ۚ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۚ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ ۚ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ [الجزء: ٢ | البقرة (٢)| الآية: ٢٤٩] هنا في الآية أكثر من إختبار : الأول : سقطوا به الذين شربوا أكثر من غرفه . الثاني : اعترضوا به الذين شربوا غرفه . الثالث : الذي نجح فقط من شملتهم ( منِّي ) و رسول الله يقول ( علي منِّي ) ولهذا بمعارك الرسول ص وبكل مراحل حياة النبي الذي نجح بها هو علي لأنه في مقام ( منِّي ) . 📍نكمل تفسير الشهرستاني : " وحين نزلت سورة براءة يبلغها إلا رجل منك .... إلى أن يقول : إن النبي ص قال " أنت ياعلي طالوت هذه الأمة " وعلى هذا التمثيل يجب أن يجري ما أمكن من احكام طالوت في علي ابن ابي طالب من قوله ( إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ ) وقال بعضهم ( أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا ) أي بالولاية و الإمارة ، 👇🏻 تابع في الكومنت #أبحاث_الشيخ_زمان_الحسناوي

ام السادة