Alaa Alaboudi

8 Flips | 2 Magazines | 2 Likes | 2 Following | 2 Followers | @Alaa_Alaboudi | "إذا كنت تحب بصدق فتوكل على الله ولا تفقد الأمل وإذا كنت كاذبا فارحل و!!! وتحدث عن القضاء والقدر"

"اللـــهم صـلي عـــلى مــحمد وآل مــحمد" رَبـَّــــنا استودعـــــناك رمــــضان فـــلا تـــجعلهُ آخـــر عــهدنا وإن كان فــــــلا تــخرجنا مـــــنهُ إلا مـــــقبولين، مــــــرحومين، مــــــعتوقين

(( لما وُلدت فاطمة سلام الله عليها الحسن (عليه السّلام) قالت لعلي (عليه السّلام) : سمّه . . . فقال : ما كنت لأسبق باسمه رسول الله . فجاء رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فأُخرج إليه في خرقة صفراء , فقال : ألم أنهكم أن تلفوه في [خرقة] صفراء . ثمّ رمى بها وأخذ خرقة بيضاء فلفّه فيها , ثم قال لعلي (عليه السّلام) : هل سمّيته ؟ فقال : ما كنت لأسبقك باسمه ؟ فقال (صلّى الله عليه وآله) : وما كنت لأسبق باسمه ربي (عزّ وجلّ) . فأوحى الله (تبارك وتعالى) إلى جبرئيل أنّه قد وُلد لمحمّد ابن , فاهبط وأقرئه السلام وهنّئه , وقل له : إنّ علياً منك بمنزلة هارون من موسى , فسمّه باسم ابن هارون . فهبط جبرئيل (عليه السّلام) فهنّأه من الله (عزّ وجلّ) , ثمّ قال : إنّ الله (عزّ وجلّ) يأمرك أن تسمّيه باسم ابن هارون . قال : وما كان اسمه ؟ قال : شبّر . قال : لساني عربي . قال : سمّه الحسن . فسمّاه الحسن )) . وكانت ولادته (عليه السّلام) بالمدينة في النصف من شهر رمضان سنة ثلاث من الهجرة .. . . فجيء به إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال : (( اللّهمَّ إنّي اُعيذه بك وولده من الشيطان الرجيم )) . وأذّن في اُذنه اليمنى , وأقام في اليسرى , وسمّاه حسناً , وعقّ عنه كبشاً . . . اللهم صل على محمد وال محمد متباركين بولادة سبط رسول الله

(( لما وُلدت فاطمة سلام الله عليها الحسن (عليه السّلام) قالت لعلي (عليه السّلام) : سمّه . . . فقال : ما كنت لأسبق باسمه رسول الله . فجاء رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فأُخرج إليه في خرقة صفراء , فقال : ألم أنهكم أن تلفوه في [خرقة] صفراء . ثمّ رمى بها وأخذ خرقة بيضاء فلفّه فيها , ثم قال لعلي (عليه السّلام) : هل سمّيته ؟ فقال : ما كنت لأسبقك باسمه ؟ فقال (صلّى الله عليه وآله) : وما كنت لأسبق باسمه ربي (عزّ وجلّ) . فأوحى الله (تبارك وتعالى) إلى جبرئيل أنّه قد وُلد لمحمّد ابن , فاهبط وأقرئه السلام وهنّئه , وقل له : إنّ علياً منك بمنزلة هارون من موسى , فسمّه باسم ابن هارون . فهبط جبرئيل (عليه السّلام) فهنّأه من الله (عزّ وجلّ) , ثمّ قال : إنّ الله (عزّ وجلّ) يأمرك أن تسمّيه باسم ابن هارون . قال : وما كان اسمه ؟ قال : شبّر . قال : لساني عربي . قال : سمّه الحسن . فسمّاه الحسن )) . وكانت ولادته (عليه السّلام) بالمدينة في النصف من شهر رمضان سنة ثلاث من الهجرة .. . . فجيء به إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال : (( اللّهمَّ إنّي اُعيذه بك وولده من الشيطان الرجيم )) . وأذّن في اُذنه اليمنى , وأقام في اليسرى , وسمّاه حسناً , وعقّ عنه كبشاً . . . اللهم صل على محمد وال محمد متباركين بولادة سبط رسول الله